زاوية حرّة
ميشال كرم
ميشال كرم
زكريّا الكاذب

نلاحظ في إنجيل بشارة زكريّا، أنّ الملاك يظهر عليه في البداية ويخاطبه، لكنّه في النهاية يُسكِته، فما هذا التّناقض؟
من البديهيّ، بعد أن سَمِعَ زكريّا مثل هكذا خبر، أن يجول المنطقة بأكملها مبشّرًا بعظمة عمل الرب بحياته. لكنّ المشكلة أنّه حُكِم عليه بالصًمت. فهل يريد الله إخفاء مثل هكذا خبر؟ هل هو يعاقب زكريّا؟
 
لا! ليس الصمت من أجل العقاب، إنّما لأنّ زكريّا "كاذب"!
 
فهو كاهنٌ يبشّر بخلاص الله لشعبه، وهو من أهمّ الكهنة، ويعرف أكثر من غيره ما قدرة الله. ها هو يُخبِر كلّ يوم عن إبراهيم، فالأخير ليس أفضل منه حالًا. إنّه أيضًا طاعن في السنّ، هو وامرأته ، وقد فقدا الأمل بأن يُرزَقا بطفل. هو الذي كان يقول أمام قصّة إبراهيم، أنّه لا شيء مستحيل عند الله، لأنّه قادر على أن يُخرِج من قلب العقم حياة. فلماذا الشكّ؟
 
ها نحن اليوم كثيرا ما نتكلّم عن الربّ وعن عظمته في جميع مخلوقاته، ونتأمّل عظمته هذه بأعماله فينا وفي القريب، لكن بالحقيقة نحن أيضًا منافقون! فأمام الصعوبة الأولى ننهار ونفقد ثقتنا بالله وبذواتنا، فننسى ما قلناه عنه.
إذًا ماذا يجب أنّ أصدّق؟ هل الإيمان نظريّ فقط؟ هل نَحصُر الله في تحليلاتنا؟
 
في الحقيقة، لم يكن صمت زكريّا عقابًا له من قِبَلِ الربّ، بقدر ما هو فرصة جديدة يمنحها الربّ لزكريّا كي يفهم أكثر إيمانه بالله! زكريّا سيصمت، وسيبقى تسعة أشهرٍ صامت، لأنّه تنتظره ولادة جديدة، ولادة من رحم الصّمت! هذا الصّمت الذي من خلاله ندخل الى عمق قلوبنا، حيث يسكن الله، وقد طمرناه بضجّة الأفكار والنّاس... هذا الصّمت الذي أهرب منه كي لا أسمع صوت الحقيقة الذي ربّما سيؤلمني.
في هذا الصمت سيفكّر زكريّا، لكن هذه المرة في قلبه، في صميم وجعه وألمه سيفتح قلبه لا فكره. فعندها سيفهم الحقيقة الكاملة، سيعرف أنّه كذَب على النّاس حين بشّرهم بحقيقةٍ لا يؤمن بها، كما سيعرف أيضًا أنّ الإيمان ليس بعظمةِ القدرات الفكريّة، إنّما بالقلب المنسَحقِ والصّامت أمام الله، لأنّ الله قادرٌ أن يَظهَر في صمتِ القلوب.
 
من خلال هذا كلّه، نفهم اليوم أنّه حين يُؤمن قلبنا بالحبّ والرحمة، عندها ينطلق لساننا شاهدًا للحقيقة ويصبح لكلامنا معنًى جديد.
"فأعطنا يا ربّ، أن نعود لقدسِ أقداس قلبنا ونختبر عظمتك هناك".
إقرأ المزيد
Reply