زاوية حرّة
مانويل رحمة
مانويل رحمة
لفت انتباهي في الايّام القليلة التي مرّت من سنة ٢٠١٦ كثرة الدعايات لتوقّعات بعض المنجمين في الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي.
والمؤسف في هذه الظاهرة، والتي كالعادة تتكرّر مع بداية كل سنة، هو اهتمام الكثيرين من أبناء كنيستنا بها، وتصديقهم لكلام المنجمين البعيدين كل البعد عن إيماننا المسيحي مضمونًا وواقعًا.
وار إقرأ المزيد
Reply
مانويل رحمة
مانويل رحمة
حياة بالنعمة: رحمة.
إنّ كلمة "النعمة" كثيرة الإستعمال وخصوصًا في إيماننا المسيحي، ألذي هو بحد ذاته: نعمة.
إنّ النعمة ترافقنا في كل لحظة من لحظات حياتنا، من الولادة حتى الممات، وما بعد الممات في الحياة الأبديّة.
فوجودنا نعمة، حياتنا نعمة، عائلاتنا نعمة، إيماننا نعمة، كنيستنا نعمة...
ومع إقرأ المزيد
Reply
مانويل رحمة
مانويل رحمة
بونا جورج، الخوري القدّيس.

ما عرفته سوى لشهور معدودة، وكأني أعرفه منذ زمنِ بعيد. هو الخوري جورج الجميّل.
جميلٌ أنت بتواضعك يا بونا جورج، معلّم أنت بصلاتك، قدّيس بحضورك، وكاهن لربّك بين شعبك.
خدمت رعيّتك لأكثر من ٦٠ سنة، عرفتها جيدًا، كلّ منزل وكلّ شخص. إقرأ المزيد
Reply
Patrick Kassab
Patrick Kassab
ولد لكم اليوم مخلّصٌ في غزّة...

في تلك الليلةِ من ليالي غزّة الداميّة، والطائراتُ الإسرائيلية تطاردُ الأطفال كالفئران في أوكارها، أحسّت مريم أن طفلها سيولد. أخذها يوسف خطّيبها وجال بها شوارع غزّة. في كلّ مستشفى بحثوا لهم عن مكانٍ ليولد لهم ذاك الطفل المُنتظر. إقرأ المزيد
Reply
Elie Semaan
Elie Semaan
رعيانٌ أسيادُ المغائر... إقرأ المزيد
Reply
Elie Semaan
Elie Semaan
كُن ما تريد أن ترى

كلّما زادت إرادة الرّب العاملة بنا، كلما أُضطُهدنا أكثر، فها هو قدّيسنا يوحنا بولس الثاني: سلّم حياته للرّب ولم يقبل سوى أن يعمل أعمال محبّة تُخرج المتألم من عالمه الذي يقتل ويحّد من حريّة أفراده، على عهده هدّ حائط برلين وبالسّلطان المُعطى له من الربّ وحده تكلّم فواجه السّلاح بالحب، والر إقرأ المزيد
Reply
Patrick Kassab
Patrick Kassab
العلمانيّة التي أريد

أضحكني قرارُ بعض المؤسّسات التي منعت الزينة الميلاديّة في مكاتبها باسم العلمانيّة. فهي إذا سمحت بشيءٍ منها، منعت المغارة مثلًا وحافظت على الشجرة. إنّه طبعًا قرارٌ غبيّ لأنّ الشجرة رمزٌ مسيحيٌّ أيضًا وقد دخلت تقليدنا قبل المغارة بكثير. إقرأ المزيد
Reply
Patrick Kassab
Patrick Kassab
صحوة الميلاد المزيّفة

يستيقظُ السامريّ الصالح في نفوس المسيحيّين مرتّين في السنة: في عيد الميلاد وفي زمن الصوم. ويعود إلى رقاده بعدها، مرتاح الضمير، لأنّه تمّم "واجباته" وساعد الفقراء. إقرأ المزيد
Reply
Patrick Kassab
Patrick Kassab
الحرب المقدّسة

عادت في الآونة الأخيرة، إلى الصفحات الأولى من الصحف، عبارةٌ كانت الكنيسة قد أسقطتها من قواميس لغّتها منذ زمنٍ بعيد. فالبعض أطلق على تدخّل روسيا في الحرب السوريّة اسم "الحرب المقدّسة". طبعًا انقسم الرأي العام في لبنان إلى اثنين. إقرأ المزيد
Reply
Patrick Kassab
Patrick Kassab
لماذا نموت؟

سأموت... يومًا ما.

كّلنا سنموت... حتمًا.

ربّما اليوم، أو ربّما في الغد، في القريب العاجل أو الآجل. هذه الحقيقة تُشعرني بقلقٍ وجوديّ. فأنا مهما فعلت، ومهما علا شأني، يومًا ما سأنتهي. وجودي مهدّد بالزوال. فما معنى الحياة إذن؟ إقرأ المزيد
Reply

Pages