زاوية حرّة
ميشال كرم
ميشال كرم
انت تهدّئ عاصفة حياتي...

تأمّل حول انجيل اليوم (يسوع يهدّئ العاصفة)

"وطلب منهم يسوع أن ينتقلوا الى الضّفة الأخرى"
في قلب انشغالي بتفاصيل حياتي: الإستقرار مع شريك حياة، شراء سيّارة، البحث عن فرصة عمل، نجاحاتي في دراستي... إقرأ المزيد
Reply
إيلي أسعد
إيلي أسعد
حوارٌ بين المخلّع ويسوع

- يا مخلّصي الوحيد، تخلّعي الجسدي يؤلمني جدًا! أرجوك يا ربّ! إذا كانت مشيئتُكَ، إشفني منه!
- يا ابني، مشيئتي أكبر بكثير من رغبتكَ! رغبتي الحقيقيّة أن أداوي كلّ أنواع تخلّعاتِكَ. إقرأ المزيد
Reply
Sonia Samarani
Sonia Samarani
لماذا نصوم؟

سألني ولدٌ ذات مرّة عن مفهوم الصوم وأهميّته. كان يشارك وجدَّتُهُ بالذبيحة الإلهيّة كل نهار أحد. شاءت الظروف أن نخدم سويًّا أَحد القداسات. ومنذ تلك اللّحظة، وحتّى دون إدراكي، أصبحت كالشقيقة الكبرى لهذا الصبّي الّتي، بنظره، تعرف كلّ شيء. لكن عندما سألني ذاك السؤال، لم أعد أعلم شيئًا. إقرأ المزيد
Reply
إدي أبي يونس
إدي أبي يونس
شهيق وزفير

إنّنا مجيء الحياة إلى ذاتها
هنا تُعطى وتعطي وتستقبل
هنا نُعطى لذواتنا وتُعطى الحياة لنا

إنّنا مجيء الحياة إلى ذاتها
ونحن مغتربين في إلفتها
نمضي قرب ذواتنا والآخر والحياة
ولاعلم لنا بمرورنا
تضحي الحياة أقرب لذاتنا منّا
ولطالما كانت كذلك.

إذ إنّها شهيق وزفير
أمّا نحن فزفير وزفير إقرأ المزيد
Reply
إيلي أسعد
إيلي أسعد
البرصُ الإلكترونيّ

خبرٌ عاجل: برصٌ يجتاحٌ مجتمَعَنا ويتغَلغَلُ في أبنائنا لاسيّما الصّغارَ منهم! إقرأ المزيد
Reply
الخوري سامر الياس
الخوري سامر الياس
"من هو العظيم والجبار في الحياة"؟!

- هو الذي يبقى دائماً بقربك، يساعدك دائماً، يعطيك معنى للحياة، فتكتشف بعد فترة أنه لديه مرض خطير يهدد حياته منذ زمن، ومع ذلك كله لم يتذمر يوماً واحداً، بل كان السند والقوة لك.
- هو الذي مع كل الدموع والألم ... تسأله: كيف حالك؟ إقرأ المزيد
Reply
إيلي أسعد
إيلي أسعد
وفي اليوم الثالث، كان في قانا الجليل عرسٌ (يو 2: 1)

النقصُ! كم أنتَ مزعجٌ ومؤلمٌ عندما تدقُّ بابَ الانسانِ: نقصٌ في الحب، في المال... وها أنتَ تحطُّ رحالَكَ في خمرةِ فرحٍ، في عرسٍ، عرس قانا الجليل.ما الحلّ؟ من هو القادرُ أن يمنعَ إجتياحكَ الذي يؤدّي إلى الغمِّ وأسى الفراغ؟ إنّه الربّ . إقرأ المزيد
Reply
ميشال كرم
ميشال كرم
إذا بحثت عنك، هل أجدك؟

أجمل عبارة نسمعها اليوم: "الله حيّ جاء ليخلّصنا"
عندما نسأل النّاس من هو الله، يجيبون بهذه الطّريقة. لكنّ جاء يخلّصنا، من ماذا؟ فيكون الجواب: "من خطيئتي"
هل أنت فرح اليوم؟ هل تشعر أنّك انتصرت و تخلّصت؟ إقرأ المزيد
Reply
Sonia Samarani
Sonia Samarani
عيد ميلادي...وقفة وجوديّة

همومٌ ومشاكل عديدة تواجه مجتمعنا اليوم وتُغرقنا في دوّامة الجفاف الروحيّ. في وَسط مشاكل الحياة اليوميّة وصراع الإنسان مع ذاته للبقاء على قيد الحياة، وانهماكه بالعمل والعائلة والنشاطات الترفيهيّة. إقرأ المزيد
Reply
Sonia Samarani
Sonia Samarani
وَحدَة عيد الحب

دائمًا ما يبحث الإنسان عن شخص يُشاركه مسيرته الحياتيّة، شخصًا يزوّده بالحب والفرح، شخصًا يُكمّله. ولأنّ قلب الإنسان كالبئر العميق، لا تكفيه قطرة من الحب، يقع أحيانًا وخصوصًا في عيد الحب، ضحيّة الفراغ العاطفي.

عندما نتأمّل بالحب نلاحظ أنّه كالطفل الرضيع. إقرأ المزيد
Reply

Pages