زاوية حرّة
الخوري سامر الياس
الخوري سامر الياس
ماذا ينفع؟!

1- ماذا ينفع لو زيّنت منزلي بأجمل الإيقونات والتماثيل المقدسة والشعارات الدينية، ولكن للأسف يسوع مازال خارج منزلي يقرع الباب وأنا أرفض أن أفتح له؟
2- ماذا ينفع لو كنت أملك في مكتبتي الخاصة أعداد كثيرة من كتب اللاهوت والكتب الروحية والكتاب المقدس، ولكن للأسف لم أجلس معهم ولو للحظة واحدة لأتعرف إقرأ المزيد
Reply
Sonia Samarani
Sonia Samarani
ما هو الجواب على وحدة الإنسان؟

في زمنٍ افتراضيٍّ يعيشُ فيهِ الناس على مواقع التواصل الاجتماعي، بات من السهلِ تلمّس وحدة الناس وحاجتهم للفت الأنظار، من خلال مشاركتهم تفاصيل حياتهم اليوميّة، وإدمانهم على إعجابات الناس لهم (Likes)، وكأنّ الجميع صاروا شحّاذين يستعطونَ عطف أهل المواقع الاجتماعيّة. إقرأ المزيد
Reply
الخوري سامر الياس
الخوري سامر الياس
وجهك يحمل كل الوجوه

كل يوم صباحاً، عندما تستيقظ وتغسل وجهك، فتراه في المرآة، تذكر دائماً:
- كيف أنّ هذا الوجه الذي تراه أمامك، في المرآة، هو مليء بالعيوب، فعلى الطريق ستتلاقى بوجوه أخرى فيها عيوب أيضاً، فلا تدلّ بالأصبع عليها.
- كيف أنّ هذا الوجه الذي تراه أمامك، في المرآة، متألم ويبكي، فعلى الطريق أيضا إقرأ المزيد
Reply
مانويل رحمة
مانويل رحمة
أعطيتني المحبّة

ربّي، يا إلهَ الخير ومالكَ العطايا كلِّها.
أنتَ وعدتَنا ووعدُ الحرِّ دَينٌ.
وَعَدتَنا بألّا تَترُكنا، بأن تَرعانا وتَحفَظنا. إقرأ المزيد
Reply
Sonia Samarani
Sonia Samarani
أسرارٌ عديدة...خميسٌ واحد!

جالس في بستان الزيتون أتأمّل سواد السماء الّليليّ وإذ ألمح ضوءًا بارقًا ينير اللّيل الساكن. رأيته آتٍ من خلف الغيوم يعيدني إلى الماضي. ها هو يسوع في كرم الزيتون يصليّ... ثم رأيته في العليّة وهو يغسل أرجل تلاميذه ويُطعمهم من جسده ودمه. إقرأ المزيد
Reply
Sonia Samarani
Sonia Samarani
وقفة ذاتيّة...من أنا؟

في زمن الآلام والقيامة، نحن لسنا مشاهدين، لسنا جمهور يذهب إلى الكنيسة كي يُشاهد الكاهن وهو يغسل الأرجل في خميس الأسرار. خلال قدّاس القيامة، عندما يخرج الكاهن من الكنيسة ليدخل من جديد وبيده شمعة مُضاءة يهلّل "المسيح قام" ليس كي يُسلّينا. إقرأ المزيد
Reply
مانويل رحمة
مانويل رحمة
إنها المحبة ٢

وإذا بي أقف أمام صليب الرب في كنيسة لا نور فيها إلا ذاك الساطع من صليب الرب فينير جميع أرجاء الهيكل.
واقف أنا أمام هذه العظمة، أتأملّها، أبحث عن المحبّة، عن سرّها، عن حقيقتها، عن ماهيّتها، عن مصدرها وعن مثل لها في هذه الحياة والاخرى.
فوجدتُ ظلالها في وجداني، أثرٌ لأقدامها في كياني، فهي عبرت إقرأ المزيد
Reply
مانويل رحمة
مانويل رحمة
إنّها المحبّة

لستُ ممن يتجاهلون دعوة الله، فلو تجاهلتها لما كرّست له وحده حياتي،
لستُ ممن يعتمدون على الآخرين كضمانات تحميهم، فلو اعتمدت على ما تحتوي هذه الدنيا من أناس وقوّة لما بقيت أمينًا.
لستُ من صفّ الذين يصوّرون الله بأشكال وأنواع شتىّ، فلو صوّرته واعتمدت ما صوّرت لكنت ابتعدت عنه عند أوّل جلاء للحق إقرأ المزيد
Reply
الخوري سامر الياس
الخوري سامر الياس
"الحواس"

وقفة مع أنانية الإنسان وغرابته؟!
"الحواس" نعمة خلقها الرب فينا، لكي تتأمل عيوننا الجمال وتكتشف حضور الله فيه، ولكي تستلذ أذاننا بأصوات الموسيقى والألحان الرائعة فنغوص في التأمل سامعين صوت الله، ولكي يسبّح لساننا وينشد روائع ومجد الله ويخبر العالم عن هذا الحب ال إقرأ المزيد
Reply
ميشال كرم
ميشال كرم
انت تهدّئ عاصفة حياتي...

تأمّل حول انجيل اليوم (يسوع يهدّئ العاصفة)

"وطلب منهم يسوع أن ينتقلوا الى الضّفة الأخرى"
في قلب انشغالي بتفاصيل حياتي: الإستقرار مع شريك حياة، شراء سيّارة، البحث عن فرصة عمل، نجاحاتي في دراستي... إقرأ المزيد
Reply

Pages