زاوية حرّة
الشدياق ماهر بطيش
الشدياق ماهر بطيش
"مأمّن حالو "
لعلّه من البديهي أن تسعى كلّ فتاة إلى حياة استقرارٍ ماديّةٍ وإنسانيّةٍ واجتماعيّةٍ من خلال الإقدام على الزواج، وإنّه من البديهيي أيضًا أن يسعى كلُّ شابٍ لبناء عهد الحياة مع من يراها الأمثل والأنسب له في المجتمع. إنّها طبعًا دائرةُ الحياةِ الطبيعيّة الّتي تؤسّس للعائلة ولنجاحها.
 
ولكن...
 
ولكن "مأمّن حالو"، "حلوة ومهضومة" شروط لا تكفي لبناء عائلةٍ صلبةٍ مترابطةٍ على أُسُسٍ مسيحيّة. من هنا نتذكَّرُ كلام الربّ يسوع "لأنّي اخترتكم من هذا العالم وما أنتم منه" يو 15/ 19، هذا الكلام يدعونا أولًا لكي ننظرَ إلى واقع العالم من حولنا، ونفهمه كي لا ننجرّ بموجاتٍ خاطئةٍ تجتاحُهُ، لاسيما موجات الزواج الغامضة والعمياء.
لذا لا بدَّ لنا أن نقف عندَ ما يقدّمه عالم اليوم من شروطِ الزواج. فإن سألت شابّةً عن رفيقها أو خطيبها تبادر بالإجابة "مأمّن حالو". لقد أخطأتِ يا آنستي، فالسؤال هو عن الشاب وليس عن أحواله المؤمّنة والمضمونة برصيد البنك وبيوت وشاليه على البحر. وإن سألت شاب عن صديقته أو خطيبته قال لك : "حلوة ومهضومة". أنت أيضاً جوابك خاطىء، فنحن لا نريد أن نعرف عن "الجمال الخارجي" القابع في مصانع غرف التجميل و"الهضامة" السطحية التي تبتهج على الأمور السطحية.
 
بعيدًا عن إنتقاد "المبادىء" التي هي طبعاً أساسيّة في إختيار الشريك المناسب. والتي نشدّد عليها وهي الإستقرار المادي، والجمال اللائق، نتوقّف على الحالة الشاذّة الّتي تصيب عالم اليوم وتُبعد الكثيرين عن أُسُس الاختيار الصحيح. وتتمثّل بالسعي إلى المال والثراء أو السعي إلى الجمال المشوّه في المختبرات لمحاكاة مظاهر بعيدةٍ كلِّ البعُد عن الطبيعة، متناسين أنّ الغنى الحقيقي لا يكمنُ في المادّة ولكن في القلب المعطاء الّذي أوضحه سفر الأمثال " يا بنيّ أعطني قلبك" (أمثال 23/ 26) ومتناسين أيضاً أن جمال الإنسان يكمن بمقدار ما هو هيكل حيّ للروح القدس وليس ناطحة سحاب تحمل بصمات عمليّات التجميل، "أما تعلمون أنكم هياكل الروح القدس والله يسكن فيكم" (1 قور 3/ 17).
 
فأين الأمان إن لم ينبع من قلبٍ ملتزم؟ وأين الجمال إن لم يكن بانعكاس صورة الله من خلالنا؟
كيف لنا إذن أن نختار الشريك الأنسب؟
 
نتوقف على ثلاثة مبادئ أساسيّة تمكّننا من اختيار الشريك الأنسب:
أولاً، الحبّ، وبهذا نعني الحبّ الحقيقي المبني على الثقة أوّلًا وآخرًا، الثقة بالذات والثقة بالآخر. فإن كانت الثقة بالآخر شرطًا أساسيًا لإستدامة العلاقة الزوجيّة، فالثقة بالذات هي أهمّ من ذلك، هي الثقة بأنّ الإنسان سيلتزم بحبّه للآخر و بمفاعيل سرّ الزواج المؤتمن عليه. ومن هنا لا يكون الحبّ أنانيًّا، بل يكونُ معطاءً، على مثال حبّ الفادي.
ثانيًا، الهدف الموحّد، ومن هنا إن كان هدفها المادّة وهدفه الجمال، لا يمكننا أن نبني بناءً على عامودَين مختلفَين أو فانيَين، فالزواج ليس عقدًا محدودَ الشروط بل هو عهدٌ طويلُ الأمدِ لا يمكنُ بناؤه إلّا على هدفٍ سامٍ وموحّد.
ثالثًا، الرؤية المتكاملة، من هنا على الشريكَين أن يُدركا أن رؤيتهما متكاملة تتوافقُ مع أوجهِ الحياةِ كافة وقيمها الاجتماعيّة والأخلاقيّة والثقافيّة.
 
أخيرًا، علينا التنبّه للفرق الكبير ما بين "حفلة الزواج" و"مسيرة الزواج" لربّما ابتعدنا عمّن يتقنون الاحتفالات السريعة ويجهلون المثابرة في المسيرة الطويلة، والتزمنا مع من عرف الثبات في المسيرة الزوجيّة الطويلة، على مثال التزام المسيح في رسالته حتى موت الصليب فالقيامة.
إقرأ المزيد
Reply