زاوية حرّة
الخوري ميراب الحكيم
الخوري ميراب الحكيم
الله بين الدّفاع والعدل
 
في ظلّ ما تشهده ساحات مواقع التّواصل الإجتماعي من معارك وحروب كلاميّة طاحنة، أبطالها هواة من المسيحيّين، متطرّفين في فِكرهم، عاطفيّين في إيمانهم ومعارضين للتّعليم المستقيم، لا بدّ من السؤال: هل الله بحاجة حقًا إلى مُحامي دفاع؟ وهل الله موضِع اتّهام أساسًا؟ فمَن يمكنه أن يسبُر غور الله؟ ومَن الإنسان ليحاسب مَن خلقَهُ؟ ألسنا بحاجة بالحريّ اليوم، أكثر من أيّ وقتٍ مضى، إلى مُحامي عدل يعكسون ويجسّدون في عيشهم صورة الله الحقيقيّة وينقلونها إلى كلّ إنسان وخصوصًا المظلوم والخاطىء والمتألّم والجريح...؟
 
يخالون أنفسهم معلّمين وهم يرفضون التّتلمذ أوّلاً.
ينتقدون بلا موضوعيّة.
يرشقون المختلفين عنهم بالنّعوت غير الأخلاقيّة...
وفي المقابل، يُفاخِرون بالقدّيسين والممارسات الدينيّة! فيحملون لواء الدفاع عن كرامة الله كما لو أنّ شيئًا منها انتقص...
أيّها المراؤون! خذوا العبرة من الكنيسة وتعلّموا كيفيّة التّعامل مع الإهانات والحروب التي تُشَنّ عليها. إنّها دائمًا ما تستعمل الصمت سلاحًا لها. فالمسيحيّ الحقيقيّ هو الذي يعرف كيف يتحاشى الوقوع في المماحكات (2 تيم 2/ 14-16) والأحاديث الفارغة ليسمح لروح الله بأن يعمَل فيه ويتكلّم: "فلا يُهِمَّكم حينَ يُسلِمونَكم كَيفَ تَتكلَّمون أَو ماذا تقولون، فسَيُلْقَى إِليكُم في تلكَ السَّاعِة ما تَتكلَّمونَ بِه. فلَستُم أَنتُمُ المُتَكَلِّمين، بل رُوحُ أَبيكم يَتكَلَّمُ بِلِسانِكم ". (متى 10/19-20)
 
أيّها الجاهلون، كفى مزايدة في الكلام السخيف!
كفى ادّعاءات بالمعرفة وأنتم غارقون في جهلكم!
كفى انجرافًا وراء العواطف الكاذبة! كفى تضليلًا للقلوب الضعيفة وغسلاً دماغيًّا للعقول الضائعة والخائفة!
لكم أقول: إنسحبوا من ساحات مواقع التّواصل الإجتماعي واكشِفوا عن عضلاتكم في تجسيد ما تدافعون عنه في واقعكم، عوضًا عن الثرثرة وإضاعة الوقت في العالم الوهمي ...
لقد تحوّل المسيحيّون بسبب طيشِكم في مواقع التّواصل الإجتماعيّ إلى أضحوكةٍ ومادّة دسمة للسّخرية والاستهزاء في الأوساط غير المسيحيّة...
 
فيسوع بنفسه في بستان الزّيتون ليلة اعتقاله، صاحَ ببطرس الذي استلّ سيفه للدفاع عن معلّمه إِغمِدْ سيفَك، فكُلُّ مَن يَأخُذُ بِالسَّيف بِالسَّيفِ يَهلِك. أَوَتَظُنُّ أَنَّه لا يُمكِنُني أَن أَسأَلَ أَبي، فَيَمُدَّني السَّاعةَ بِأَكثَرَ مِنِ اثَنيْ عَشَرَ فَيْلَقاً مِنَ المَلائِكَة؟"(مت26/ 52-53).
فنحن من غيرتنا على الله نقوم في الكثير من الأحيان بتصرّفٍ طائش، لا يعكس نيّتنا، نندم عليه سريعًا، لأنّنا بسببه نتحوّل من مظلومين إلى ظالمين.
 
فلنتذكّر جميعنا بأننا مُؤتمَنون على صورة الله الساكنة فينا، فلنُبرِزها ولنتوقّف عن أداء شهادة زور أمام المختلفين عنّا!
إقرأ المزيد
Reply